حياتك

مكرونة مارجريتا .. المكونات وطريقة التحضير و فوائدها

المكونات:

  • علبة مكرونة قلم.
  • حبة من البصل.
  • فصان من الثوم.
  • رشة فلفل أسود.
  • زعتر بري.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • حبتان من الطماطم.
  • زيتون.
  • ملعقة من زيت الزيتون.
  • حبة فليفلة خضراء.
  • جبنة شيدر.
  • كوب من الماء.
  • ملعقة صلصة.

طريقة تحضير مكرونة مارجريتا

  1. نحضر مقلاة نضع فيها الزيت ونحمس فيه البصل والثوم حتى يذبلا.
  2. نقوم بإضافة ملعقة من الصلصة إلى المقلاة، ثم نرش فيها كل من الملح والفلفل الأسود والزعتر البري.
  3. ثم نسكب كوب من الماء على المكونات، ونقوم بالتحريك.
  4. نقوم بسلق المكرونة في وعاء آخر، وبعد أن تنسلق نضيفها إلى خلطة الصلصة.
  5. نقطع الطماطم والفليفلة الخضراء إلى شرائح نضيفها إلى المكرونة مع الجبنة والزيتون.
  6. ندخل صينية المكرونة إلى الفرن، حتى تتحمر وتذوب الجبنة، وبذلك تصبح جاهزة للتقديم على مائدة الطعام.

 فوائد المكرونة مكرونة مارجريتا

1. مصدر للطاقة

يحتوي كوب واحد من المكرونة على حوالي 43 غراما من النشويات التي هي مصدر الوقود المثالي لعمليات الأيض التي تنتج الطاقة داخل جسم الإنسان، وعلى الرغم من وجود بعض الأنظمة الغذائية التي تمنع تناول النشويات، إلا أن هناك دراسات تُعارِض هذه الأنظمة لأهمية النشويات للجسم. مكرونة مارجريتا

تعد المكرونة المصنوعة من حبوب القمح الكاملة خيارًا أفضل في حالة اتباع حمية غذائية لتقليل الوزن، فالكوب الواحد منها يحتوي على 37 غراما فقط من النشويات، أي أنها تحتوي على سعرات حرارية أقل، كما أنها تحتوي أيضًا على الألياف، والتي تحتاج إلى وقت أكبر للهضم، ما يساعد على الشعور بالامتلاء.

2. تعزيز صحة الجهاز الهضمي


تحتوي المكرونة على نسبة من الألياف، وخاصة الأنواع المصنعة من دقيق القمح الكامل، وتساعد هذه الألياف على امتصاص الماء داخل الأمعاء، ومن ثم زيادة حجم البراز وتسهيل عملية خروجه، وهو ما ينظم حركة الجهاز الهضمي، ويقلل من مخاطر الإصابة بالإمساك.

تحافظ الألياف أيضًا على البكتيريا النافعة الموجودة داخل الجهاز الهضمي، الأمر الذي يساعد على الوقاية من الالتهابات.

3. تنظيم مستوى السكر في الدم

تحتاج الألياف الموجودة في المكرونة إلى وقت أطول أثناء عملية الهضم، ما يبطئ من عملية امتصاص السكر، ويساعد على ضبط مستوى السكر في الدم. وتحتوي المكرونة أيضًا على المنغنيز، وهو أحد المعادن الضرورية لعمليات أيض النشويات، كما أنه يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم.

4. مصدر للفيتامينات والمعادن

تحتوي المكرونة على فيتامين ب 9 (المعروف بحمض الفولات)، والذي يلعب دورًا هامًّا في عملية تكوين خلايا الدم الحمراء، كما أنه يدعم الجسم أثناء النمو السريع للخلايا، كفترات الحمل. ويساعد حمض الفولات أيضًا في عملية امتصاص الحديد في خلايا الجسم.

تحتوي المكرونة أيضًا على السيلنيوم، وهو أحد المعادن المضادة للأكسدة، التي تقي الخلايا من التلف، وهو ما يقي من مخاطر الإصابة بالسرطان، ويعمل السيلنيوم أيضًا على تنظيم عمل هرمونات الغدة الدرقية.

تحتوي مكرونة القمح الكامل على كاروتينات اللوتين والزياكسنثين، وهي مركبات مضادة للأكسدة تساعد في حماية العينين من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، كما أنها تقلل من مخاطر الإصابة بسرطان الرئة.

لكن على الرغم مما ذكرناه من فوائد، يجب الانتباه إلى الكميات المُتناوَلة، حتى لا تتعدى النسبة المسموحة يوميًا من النشويات، ويُنصح أيضًا باختيار إضافات صحية لتناوُلها مع المكرونة، مثل الخضروات والأسماك، بدلًا من الإضافات الدسمة كالجبن والصوص الأبيض.

الوسوم

محمود

مؤسس ورئيس تحرير موقع حدوتة الالكتروني ، عضو رابطة الصحافة الالكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق