فنون

رشدي اباظة .. والملقب بـ “دنجوان السينما” وتزامن اليوم مع عيد ميلاده

يتزامن اليوم مع ذكري ميلاد النجم الراحل رشدي اباظة ،

الذى تمكن من حفر اسمه بأحرف من ذهب في عالم السينما ببطولة العديد من الأفلام الهامة أفاض عليها بموهبته الكبيرة طوال مشواره،

حيث تمكن من لعب كافة الوان الدراما بكاريزما رآها كثيرين لم ولن تتكرر بسهولة مع أي شخص غيره.

نبذة عن رشدي اباظة

  • ولد رشدي اباظة الممثل المصري الشهير في 3 أغسطس 1926 في المنصورة في القاهرة،
  • لأب مصري هو سعيد أباظة ينحدر من عائلة ثرية ومعروفة في مصر، ولأم إيطالية تيريزا لويجي،
  • درس في مدرسة سان مارك في الإسكندرية.
  • لم يكن التمثيل والشهرة ضمن حسابات أباظة،
  • بدأ حياته في عالم السينما في فيلم المليونيرة الصغيرة عام 1948،
  • عُرِف عن أباظة وسامته وسحره واُعتبر من أهم دونجوانات السينما المصرية،
  • من أهم أفلامه إمرأة على الطريق و الطريق وصراع في النيل والزوجة رقم13.

وبالتزامن مع ذكري الفنان الراحل رشدي اباظة نسلط الضوء عليه من خلال حوار نادر أجراه في بيته كانت المذيعة خلاله الفنانة ميرفت أمين،

كما شاركته الحوار زوجته آنذاك الفنانة سامية جمال،

وكشف خلاله عن العديد من الأسرار أبرزها رأيه في الزواج بين الفنانين وشروط نجاحه بالإضافة لرأيه تجاه عودة زوجته للتمثيل بعد غياب 10 سنوات كاملة عن عالم السينما.

البداية من معارضته للمخرج الكبير هيتشكوك حول رأي الأخير في الزواج بين الفنانين وأنه لا يدوم ليعلق علي الأمر بأنه ضد تلك النظرية تماماً،

قائلاً أن الزواج مثل ورقة اليانصيب كل شخص مكتوب له زوجة يظل يبحث عنها حتي يجدها وإذا وجدها الشريكة المثالية له يعيش الزواج بصرف النظر عما إذا كانوا فنانين أم لا،

لأن الفنان في النهاية مجرد إنسان شأن شأن أي شخص آخر.

كما كشف في بداية الحوار عن هوايته المفضلة والممثلة في الصيد،

أثناء تنظيف بندقيته بعناية شديدة، ثم تطرق في الحوار لرأيه حول عودة زوجته سامية جمال إلى التمثيل بعد غياب مؤكداً على أنه لديها طاقة كبيرة،

واستشهد بالمخرج عز الدين ذو الفقار الذى أكد على ذلك أثناء عملهما سوياً في فيلم “الرجل الثاني”

الوسوم

محمود

مؤسس ورئيس تحرير موقع حدوتة الالكتروني ، عضو رابطة الصحافة الالكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق