صحتك

توتر الأعصاب أعراضه وكيفية التخلص منه

أعراض توتر الأعصاب: في سياق الحديث عن الإجهاد ، يجب أن يثبت أنه يؤثر على جميع جوانب حياة الناس الذين يعانون منه.

يؤثر على العواطف والمشاعر والسلوك والقدرة على التفكير والصحة البدنية ، ولأن الأشخاص يتعاملون مع الإجهاد بشكل مختلف ، تختلف الأعراض من شخص لآخر ، وهنا تفصيل لأهم هذه الأعراض:

الأعراض الجسدية لـ توتر الأعصاب :

  • فقدان الطاقة.
  • الصداع.
  • اضطراب المعدة، بما في ذلك الإسهال، والإمساك، والغثيان.
  • أوجاع وآلام في العضلات المتوترة.
  • الأرق.
  • ألم في الصدر وسرعة ضربات القلب.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • التعرض لنزلات البرد والالتهابات بصورة متكررة.
  • العصبية، وهزّ الجسم، والرنين في الأذن.
  • جفاف وتعرق اليدين والقدمين.
  • جفاف الفم وصعوبة في البلع.

الأعراض السلوكية لـ توتر الأعصاب :

تغير في الشهية:

  1. إما عدم تناول الطعام، أو الأكل أكثر من اللازم.
  2. المماطلة وعدم تحمل المسؤولية.
  3. زيادة استخدام الكحول، والمخدرات، والسجائر.
  4. تصرفات سلوكية عصبية مثل عض الأظافر، التململ والتسرع.

الأعراض الإدراكية للتوتر الأعصاب :

  • القلق المستمر.
  • النسيان والفوضى.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التشاؤم والتفكير السلبي.
  • أفكار متسارعة.

الأعراض العاطفية للتوتر الأعصاب:

  • الشعور بالغضب والاضطراب بسهولة.
  • الشعور بالمزاجية سريعاً.
  • الشعور بالإرهاق وفقدان القدرة على السيطرة.
  • صعوبة في الاسترخاء وتهدئة العقل.
  • الشعور بالسوء تجاه النفس؛ مثلاً يشعر بعض الأشخاص بانخفاض احترام الذات، والوحدة، وانعدم القيمة الذاتية، والاكتئاب، بالإضافة إلى تجنّب الآخرين.

نصائح التخلص من توتر الأعصاب

فيما يلي نصائح التخلص من توتر الأعصاب من شأنها مُساعدة الأشخاص بجانب الاستراتيجيات:

  • تفهم التوتر: فهم التوتر وأعراضهُ يُساعد على إدارة التوتر والتخلص منه، وتجدر الإشارة إلى أنَّ التوتر يختلف من شخص إلى آخر.
  • معرفة سبب التوتر: هل سبب التوتر العائلة، أو الأصدقاء، أم العمل، أو سبب ومُحفز آخر.
  • تعلم معرفة مؤشرات التوتر: معرفة أعراض التوتر لدى كل شخص مثل: الصداع، أو ألم في المعدة، أو مجموعة من أعراض التوتر الأخرى.
  • معرفة أفضل استراتيجية للتخلص من التوتر: فالطريقة المناسبة للشخص للتخلص من التوتر يجب معرفتها، ومحاولة اتباعها عند التعرض للتوتر.
  • وضع النفس أولوية: أي يكون الشخص أولية بالنسبة لنفسه، من حيث عدم وضع جدول يومي مضغوط، والحرص على النوم الكافي، والحصول على الطعام الصحي، وتخصيص وقت للنفس.
  • طلب المُساعدة عند الحاجة: عن طريق التحدث مع العائلة،أو الأصدقاء، أو طبيب نفسي يُساعد على التخلص من توتر الأعصاب، وتعلُم استراتيجيات جديدة للتخلص منهُ وتجنب مُسببات التوتر.
الوسوم

محمود

مؤسس ورئيس تحرير موقع حدوتة الالكتروني ، عضو رابطة الصحافة الالكترونية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق