صحتك

بؤر وباء كورونا المتحركة .. كيفية التنبؤ بوجهة الوباء المقبلة

بؤر وباء كورونا المتحركة .. كيفية التنبؤ بوجهة الوباء المقبلة، فمرور الوقت لا ينبئ أن أزمة كورونا تقل حدتها حول العالم، وعلي الرغم من أن بعض الدول التي عانت من الوباء ودخلت في حالة طوارئ بسببه، عادت بعد فترة لتعلن إنهاء أوامر الحظر مع تراجع عدد المصابين، فإن المرض ينتقل من موقع لآخر محولا دولا جديدة إلى بؤر انتشار له.

بؤر وباء كورونا المتحركة

أولى بؤر وباء كورونا المستجد في العالم، كانت مدينة ووهان الصينية، حيث ظهر للمرة الأولى، قبل أن ينتشر في البلاد كلها، ومنها إلى دول أخرى، خاصة المجاورة لها مثل كوريا الجنوبية وتايوان.

وبمرور الوقت، ضرب الوباء القارة الأوروبية، وحول إيطاليا وإسبانيا وبريطانيا إلى بؤر له، حاصدا أرواح الآلاف.

تابع أيضا: وفاة طبيب أردني حذر من كورونا في 2014 وأمير الأردن ينعيه علي تويتر

الولايات المتحدة شهدت معاناة كبيرة من الارتفاع الكبير في عدد الإصابات، خاصة في مدينة نيويورك، فيما تجاوز عدد الوفيات من جراء كورونا في البلاد، الـ100 ألف حالة.

حالياً، بدأت آثار كورونا المخيفة تظهر بوضوح في أميركا الجنوبية، وتحديدا في البرازيل، التي استخف رئيسها بمدى خطورة الوباء وظهر في العديد من المناسبات من دون أن يرتدي الكمامة أو القفازات.

وباء كورونا في أمريكا الجنوبية

وقد أودى فيروس كورونا المستجد، الأربعاء، بأرواح 1039 شخصا خلال 24 ساعة في البرازيل، في رابع حصيلة وفيات يومية تزيد على الألف في أكبر دولة بأميركا اللاتينية منذ بدأت وتيرة تفشي الوباء فيها تتسارع الأسبوع الماضي.

فقد سجلت البرازيل، التي أصبحت البؤرة الجديدة للوباء، حتى مساء الثلاثاء وفاة 24 ألفا و512 شخصا بالفيروس من أصل 391 ألفا و222 مصابا، بحسب أرقام الوزارة.

أما بيرو، فقد أصبحت ثاني أكثر دول أميركا الجنوبية تألما من كورونا بعد البرازيل، حيث أظهرت الأرقام أن هناك 130 ألف مصاب ونحو 4 آلاف وفاة حتى صباح الأربعاء، وتعتبر هذه الأرقام كبيرة مقارنة بعدد السكان الذي يناهز 31 مليونا، حسب ما ذكرت شبكة “سي إن إن”.

كيف تظهر “بؤر الوباء” الجديدة؟

مع تغير المواقع التي يتخذ الفيروس منها مركزا لانتشاره، تطرأ أسئلة مهمة، مثل: “هل يعد هذا التحرك عشوائيا؟”، و”كيف يمكن التنبؤ بالوجهة المقبلة للفيروس؟”.

هذا السؤال أجاب عنه مشرف قسم دراسات الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة بيروت العربية الدكتور أحمد الطسه، حيث قال إن هناك “نظاما معينا” يحدد طريقة انتقال الفيروس من موقع لآخر، وظهور موجات قوية منه في بؤر بعينها.

تابع أيضا: خطة الأوقاف لإعادة فتح المساجد في مصر وإقامة صلوات الجماعة

وأوضح الطسه، أن مجموعة من العوامل تلعب دورا في انتقال الفيروس من بلد لآخر، أهمها حجم التجارة المتبادلة التي تقوم بها الدول مع الصين، أو غيرها من البلدان التي ينتشر فيها الفيروس.

وأضاف: “دول أوروبا أو أميركا، على سبيل المثال، كانت من البلدان الأكثر عرضة للفيروس، كونها من بين الأكثر تعاملا مع الصين، بينما في دول أخرى مثل لبنان أو إيطاليا أو البرازيل، فقد انتشر الوباء عبر انتقال البشر وقدومهم من أماكن موبوءة أخرى غير الصين”.

كما أشار إلى أن الاعتماد بشكل كبير على العمالة الأجنبية، أو أن تكون الدولة مركزا لانتقال البشر (بأن تكون وجهة ترانزيت معروفة)، يجعلها أيضا عرضة لارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

بؤر الوباء “الخفية”

وقال الطسه أن الاعتقاد السائد بأن الوباء يظهر بشكل مفاجئ في وجهة جديدة ويحولها إلى بؤرة لانتشاره “غير صحيح”، لافتا إلى أنه يكون موجودا بالفعل في البلد، إلا أن قلة فحوصات هي السبب في عدم الكشف عنه بصورة مبكرة، وبقائه “خفيا” لبعض الوقت.

وأضاف: “تواجه الأنظمة الصحية في الكثير من الدول نقصا في المعدات، وهي غير مستعدة للتعامل مع فيروس كورونا، خاصة أن عدد فحوصات الفيروس المتوفرة لديها قليلة، وبالتالي فهي متأخرة في الكشف عن عدد الإصابات الموجودة بالفعل”.

وضرب الخبير مثلا بالدول النامية التي لم تكن تتوفر لديها فحوصات كورونا، وعندما حصلت على معونات من منظمة الصحة العالمية، وبدأت بإجراء الفحوصات، اكتشفت وجود عدد كبير من الحالات.

تابع أيضا: نظام غذائي صحي لمواجهة كورونا توصي به منظمة الصحة العالمية

وتابع: “نتوقع أن موجة الوباء تأخرت في دول العالم الثالث بإفريقيا، بسبب تأخر وصول الإمكانيات التي تخولها بالكشف عن المرض”.

وأشار مشرف قسم دراسات الأوبئة والأمراض المعدية في جامعة بيروت العربية، إلى أن الاعتقاد الذي كان سائدا بأن الفيروس سينحسر خلال فصل الصيف، أثبت فشله مع ارتفاع درجات الحرارة واستمراره بالانتشار.

موجة الوباء الثانية .. حذر وانفتاح

وفي الوقت الذي طبقت فيه الكثير من دول العالم أوامر إغلاق صارمة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، فإن عددا قليلا من الدول “استغل الحظر بالفعل لمواجهة الفيروس”، على حد قول الطسه.

وبرر الخبير ذلك بالقول، إن الدول المتقدمة فرضت الحظر لوقف العدوى، ولتتمكن من إجراء المزيد من الفحوصات، وبطريقة عشوائية أيضا، لتحديد البؤر التي ينتشر فيها الفيروس داخل البلد، وتطويقها لمنع انتقاله إلى مناطق أخرى.

وتابع: “أما في دول أخرى نامية، فإنه تم فرض فترة حجر منزلي على الجميع، بينما بقيت أعداد الفحوصات التي يتم إجراؤها دون تغيير، وبالتالي لم يتم تحديد المناطق الموبوءة، وعند رفع الحجر سيعود عدد حالات الإصابة للارتفاع”.

الاعتماد علي مبدأ مناعة القطيع

وتطرق الطسه إلى التخفيف في أوامر الإغلاق، الذي بدأت الكثير من دول العالم بالفعل في تطبيقه، معتبرا أن “مخاطر الانفتاح” تعتمد على إمكانيات الدول.

وتابع توضيحاته لموقع “سكاي نيوز عربية”: “أصبح لدى الدول الكبرى استعدادات صحية كافية تخولها بإعادة فتح الاقتصاد واعتماد مبدأ مناعة القطيع، ليتمكنوا من موازنة الوضع الاقتصادي لديهم. وفي حال عادت الموجة الثانية من الوباء فإنهم قادرون على التعامل مع ذلك بوجود الإمكانيات الصحية اللازمة”.

وضرب الطسة مثلا بكوريا الجنوبية، التي عاد الأطفال فيها للمدارس، لكنه شدد على أن الدولة تطبق إجراءات صارمة لمنع تفشي الفيروس، مثل توفير كمامات N95 متطورة للجميع، وتصنيع معدات الوقاية والمعقمات.

تابع أيضا: أخبار السعودية : قرار بعودة الصلوات والجماعات .. تفاصيل خطة العودة للحياة الطبيعية

أما في الدول النامية، أو التي لا تملك إمكانيات صحية متطورة للتعامل مع الأزمة، فإن تخفيف أوامر الإغلاق سيأتي بنتيجة سلبية، نظرا لانخفاض عدد الفحوصات التي يتم إجراؤها، وقلة التزام السكان بالحجر المنزلي أو التباعد الاجتماعي.

وأضاف: “الأردن من الدول التي تعاملت بحزم وجدية مع فيروس كورونا ونجحت في احتوائه، أما في لبنان مثلا، فإن إعادة نحو 20 ألف مواطن من الخارج والسماح بالسفر أثر بشكل سلبي على عدد الإصابات، التي عادت للارتفاع مجددا”.

الكلمات الدلالية

مقالات شاهدها القراء

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

عفوا أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock